غرفة الاخبار
اللاجئ الفلسطيني
عن اللجنة
مجال العمل
نطاق العمل
شركاء اللجنة
اختار فئة

عين الحلوة استعاد هدوءه... عودة التلامذة الى مدارسهم وتسليم المشتبه فيهم

/
09   كانون الثاني   2017
استعاد مخيم #عين_الحلوة في #صيدا، اجواء الهدوء وعودة الحياة الى طبيعتها، بعد جولات من الاشتباكات الدامية والمدمرة التي شهده المخيم خلال الاسبوع الاخير من السنة الفائتة، وساهمت في توفير هذه الاجواء جملة من المعطيات ابرزها القرارات الصارمة التي اتخذتها اللجنة الامنية الفلسطينية العليا، وفي مقدمها الاتفاق على وقف فوري لاطلاق النار، ومحاسبة مفتعلي الاحداث، ثم البيان الصادر عن مسؤول قوات الامن الوطني الفلسطيني صبحي ابو عرب، والذي تضمّن توقيف المشتبه فيهم في حادثتي اغتيال الناشط الاسلامي في عصبة الانصار الاسلامية سامر حميد ومحمود صالح، وتسليمها الى القوة الامنية الفلسطينية المشتركة للتحقيق معمها، وفي حال ثبت ادانتهما سيصار الى تسليمهم الى مخابرات الجيش، اضافة الى مواصلة التحقيق في حادثة اغتيال الفلسطيني ابرهيم منصور.
 
كما ساهم في استئناف سكان المخيم حياتهم الطبيعية، فتح مدارس الانروا ابوابها وعودة التلامذة الى صفوفهم ومقاعدهم.
 
وكان المدير العام المكلف للأونروا في لبنان حكم شهوان، قام بزيارة مفاجئة الى المخيم، تفقد خلالها عددا من المراكز والمدارس والعيادات التابعة للوكالة بخاصة الواقعة ضمن نطاق الأحياء التي شهدت الاشتباكات الأخيرة.
 
وشدد شهوان خلال الجولة أنّ زيارته بمثابة رسالة إلى كل من يعنيه الأمر بأنّ سلامة طلاب وموظفي الأونروا وأمنهم فوق كل اعتبار، والوكالة لن تتخلى عن واجبها في خدمة اللاجئين الفلسطينيين، رغم التحديات والصعوبات، وسيبقى التركيز الأساسي على تأمين بيئة آمنة مناسبة للموظفين والمستفيدين من خدمات الوكالة على السواء، لافتا إلى أن فريق الأمن والحماية في الأونروا سيقوم بتأمين ممرات أكثر أمناً بين المدارس لحماية الطلاب والموظفين.
 
كما زار شهوان ثكنة محمد زغيب العسكرية في صيدا، والتقى رئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد الركن خضر حمود في حضور مديري منطقتي صيدا وصور في الأونروا ابرهيم الخطيب وفوزي كساب. وجرى عرض للأوضاع الأمنية والاجتماعية والتربوية للاجئين في المخيمات.
 
ونظمت جمعية "ناشط" الثقافية الاجتماعية في المخيم وقفة تضامنية مدة 3 ساعات أمام مدرسة السموع، تحت عنوان "رفضًا للقتل وسفك الدماء"، تخللها توزيع مناشير ورقية على سائقي السيارات وركابها والمارة.
الاشتراك في النشرة الإخبارية لمتابعة أخبارنا