غرفة الاخبار
اللاجئ الفلسطيني
عن اللجنة
مجال العمل
نطاق العمل
شركاء اللجنة
  • لبنان يحيي ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
اختار فئة

لبنان يحيي ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

/
30   تشرين الثاني   2016
بمناسبة إحياءً اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف في الـ29 من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام، أطلقت لجنة الحوار الّلبناني الفلسطيني بالشراكة مع اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الأسكوا) ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) معرضًا ثقافيًا بعنوان "لحظات فلسطينية" في أسواق بيروت في الوسط التجاري وبحضور وزيرة الاقتصاد الفلسطيني السيدة عبير عودة. 

تتمحور هذه الّلحظات حول مفهوم الوقت فيوم التضامن هو مناسبة كي يبرهن العالم عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني. يشكّل المعرض شهادة حيّة على الوقت الذي مضى ويصوّر لحظات من الإلهام واليأس والدّمار كما ويروي قصة الشعب الفلسطيني على مرّ سنوات من التشريد والنزوح. 

تسلّط الصور الضوء على لحظات عاشها ويعيشها الفلسطينيون سواء في المخيمات أو في مناطق اللجوء وتعكس صراعهم المستمرّ للحصول على حقوقهم كما وترسم بفنّ لوحات وصور تعبر عن الجمال والمعاناة والصمود. 

يأتي هذا المعرض ليؤكّد على دعم الفلسطينيين والتضامن معهم خصوصًا لاجئو فلسطين في لبنان ويساهم في نشر الوعي حول وضع الفلسطينيين ومعاناتهم وهويتهم. 

يشكل هذا المعرض شهادة حيّة على التحديات الّتي واجهت أجيالًا من الفلسطينيين على مرّ عقود من الزمن وهو خير دليل على قدرتهم الفائقة على الصمود في وجه الشدائد والمحن.

بدايةً، رحّب رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني الدكتور حسن منيمنة بالحضور وشدّد على تضامن اللبنانيين مع الشعب الفلسطيني. وقال: "يشكل اليوم فرصة للتأكيد على حقّ اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم" و"على أهمية إبقاء الذاكرة اللبنانية والعربية والانسانية حية فيما تعمل اسرائيل على محوها".  كما شكر دعم الشركاء في هذه المبادرة بخاصة شركة سوليدير والسفارة السويسرية.

أمّا مدير الأونروا في لبنان السيّد حكم شهوان فقال: "يصادف الـ29 من تشرين الثاني/ نوفمبر اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مناسبة لتسليط الضوء على لحظات من حياتهم ساهمت في رسم الهوية الفلسطينية وزادت من صمودهم وعزمهم. كذلك، يعتبر هذا اليوم مناسبة للتأكيد على دعم الأونروا المستمرّ للاجئي فلسطين وتضامنها معهم".  
وأضاف: "أودّ في هذه المناسبة أن أعبّر عن تقديري لحسن ضيافة الشعب اللبناني وتضامنه مع الشعب الفلسطيني. اذ لم ينفكّ لبنان أن يكون ملاذًا آمنًا يلتجئ إليه كل من يهرب من العنف والحروب". 

وقالت المديرة التنفيذية للأسكوا السيدة ريما خلف: "إنّ إعلان تاريخ اعتماد قرار تقسيم فلسطين يوما عالميا للتضامن مع الشعب الفلسطيني ليس إلا اعتراف ضمني من قبل المجتمع الدولي بالظلم الذي وقع على هذا الشعب مذاك التاريخ وحتى اليوم. إن هذه الصور تعكس محنة الشعب الفلسطيني ولكنها تؤكد في الوقت نفسه على صمودهم وإبداعهم وعزمهم على عيش حياة كريمة واستعادة حقوقهم".

وكانت فرقة من طالبات عين الحلوة قد قدمت عروضاً راقصة بالثياب الفلسطينية الفلكورية على وقع أغاني فيروز وأحمد قعبور ونشيد موطني.

معلومات عامة: 
أعلنت الجمعية العامّة للأمم المتّحدة في قرارها رقم 32/40 بتاريخ 2 كانون الأول/ ديسمبر 1977 تاريخ 29 تشرين الثاني يومًا عالميًا للتضامن مع الشعب الفلسطيني. في العام 2015، قدّرت الجامعة الأميركيّة في بيروت عدد لاجئي فلسطين في لبنان بحوالي 280.000 يعيش 63% منهم في 12 مخيما فلسطينيا في مختلف المناطق الّلبنانية.

الاشتراك في النشرة الإخبارية لمتابعة أخبارنا